في الذكرى الـ 15: قيادي في كتائب شهداء الأقصى يكشف تفاصيل (أول عملية) إستشهادية بإنتفاضة الأقصى

777اقصى برس – في الذكرى الخامسة عشر للعملية، كشف قيادي في كتائب شهداء الأقصى – لواء غزة للمكتب الإعلامي، التفاصيل الكاملة لأول عملية إستشهادية نفذها فلسطينيان في قطاع غزة بالقرب من مستوطنة “كفار داروم” التي كانت جاثمة على أراضي المواطنين جنوب قطاع غزة قبل الإنسحاب .

 

 

 

وقد أكد “أبو عاهد” الذي أطلق على نفسه إسماً حركياً رافضاً الكشف عن هويته الحقيقية لأسباب أمنية، أن فكرة القيام بالعملية الإستشهادية الأولى في قطاع غزة، تولت لدى الإستشهادي/ منذر حمدي ياسين، من حي الزيتون بمدينة غزة، بعدما تأثر وغضب جراء حادثة إقتحام رئيس وزراء الإحتلال “الإسرائيلي” الأسبق “أرئيل شارون” للمسجد الأقصى المبارك، بالثامن والعشرون من شهر سبتمبر عام 2000، والتي على إثرها إندلعت إنتفاضة الأقصى، ومن المشاهد التي أعقبتها وأغضبت الإستشهادي “ياسين”، إطلاق الغاز السام ليلاً على سكان مدينة خانيونس جنوب القطاع خلال الأيام الأولى لإنطلاق الإنتفاضة، مما أدى إلى إصابة عدد كبير من المواطنين بحالات “تشنج”، والدافع الثالث هو إستشهاد الشاب/ شادي عودة، برصاص الإحتلال وهو أحد جيران “منذر ياسين”، الأمر الذي ترك في نفسه حزناً وألماً شديداً، وأشعل في داخله فتيل الإنتقام للأبرياء .

 

 

 

 

 

ويتابع “أبو عاهد”، أنه وقبل تنفيذ العملية بسبعة أيام تقريباً تحدث معه الإستشهادي “منذر ياسين” وأبلغه بأنه ينوي تنفيذ عملية إستشهادية إنتقاماً للأطفال الذين يقتلون برصاص الإحتلال، ورداً على الجرائم المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، ومقدساته الإسلامية التي تنتهك من قبل الإحتلال وعصابات المستوطنين، وكان عندها يتحدث عن القيام بالعملية وحده ودون مشاركة أحد، بإستخدام مسدسه الشخصي وهو من نوع “براوننج” عيار 9 مم بلجيكي الصنع، وفي ذلك اليوم طلب من “أبو عاهد” أن يزوده بمعلومات أمنية تتعلق بجيش الإحتلال بحكم طبيعة عمله في إحدى مواقع قوات الأمن الوطني الفلسطيني القريبة من نقاط الإحتكاك.

 

 

 

 

 

وعندما علم “أبو عاهد” أن “ياسين” ينوي إستخدام “مسدس” خلال العملية أبلغه، أن العملية يجب، أن تكون من مسافة صفر، لأن المسدس سلاح متواضع من حيث المدى والتأثير، كما أبلغه أن جنود الإحتلال يرتدون سترة واقية من الرصاص تبدأ من أسفل النصف العلوي للجسد وصولاً إلى الرقبة، وإن الإصابة القاتلة في هذه الحالة لن تتحقق إلا بالتركيز الرأس .

 

 

 

 

 

ويقول “أبو عاهد”، أن الإستشهادي/ منذر ياسين، إتصل عليه في اللحظات الأخيرة، قبل المحاولة الأولى لتنفيذ العملية والتي لم تتم، وأبلغه أنه في طريقه للمشوار المتفق عليه، وأبلغه عن مكان يترك فيه بعض الأوراق، وهنا كان يقصد وصيته التي كتبها قبل إستشهاد، ويتابع “أبو عاهد” بالفعل ذهبت للمكان الذي ترك فيه وصيته، وأخذت الوصية وإنتظرت، وهنا كانت المفاجأة، عندما عاد “ياسين” بسيارته الخاصة وهي من نوع “دلتا” زرقاء اللون، وأخبرني، بأنه لا مجال للقيام بالعملية وحدي، لأن أحد مواقع الأمن الوطني القريبة من الهدف أوقف سيارتي وحذروني بأن الإحتلال سيطلق عليا الرصاص بمجرد مشاهدتي وحدي داخل السيارة، لأن تلك الطريق هو طريق إستيطاني، والإحتلال يطلق النار على أي شخص يستقل مركبة ويسير وحده في هذه الطريق خشية القيام بعمليات ضد قواته ومستوطنيه، وهنا تغيرت كل الحسابات والترتيبات، وأصبحت العملية بحاجة لإستشهادي آخر يشارك “ياسين” مهمته، وهذا الحدث كان قبل العملية بخمسة أيام .

 

 

 

 

 

ويتابع “أبو عاهد” حديثه قائلاً: وقبل العملية بأربعة أيام إتصل عليه الإستشهادي/ منذر ياسين، وأبلغه بضرورة الحضور إلى منزله، لأنه وجد الحل، وعندها كنت في عملي ولكن إصرار “ياسين” دفعني للإستئذآن ومغادرة العمل لساعات قليلة، وبالفعل ذهبت إلى منزله وكان عندها يجلس تحت إحدى الأشجار القريبة من منزله وكان معه شاب في العشرينات من العمر أحضره معه بسيارته، وقال لي بأن إسمه/ محمد ياسين المدهون، من مخيم الشاطئ الواقع غرب مدينة غزة، ويعمل معه في جهاز “الضابطة الجمركية” وهو مستعد لمشاركته العملية الإستشهادية وقيادة السيارة، وبسؤال “المدهون” عن إمتلاكه للسلاح من عدمه، أكد بأنه لا يمتلك سلاح لكنه سيقوم بإحضار مسدس عند ساعة الصفر.

 

 

 

 

 

وفي اليوم الثاني بدأ فعلياً عملية الرصد والإستطلاع لمدة ثلاث أيام، وأخيراً وقع الخيار على إستهداف ومهاجمة عدد إثنين جيب عسكري كانا يقفان على الجزيرة بالقرب من موقع “أورحان” القريب من مستوطنة كفار داروم، وكانت تلك الجيبات تعمل على تأمين حركة قوافل المستوطنين من وإلى داخل التجمعات الإستيطانية القريبة .

 

 

 

 

 

يوم العملية:

وفي يوم العملية توجه الإستشهادي/ منذر ياسين، مستقلاً سيارته الخاصة ومتسلحاً بمسدسه الشخصي بالإضافة إلى مخزن ذخيرة إضافي وعلبة ذخيرة عيار 9 مم تحتوي على 50 رصاصة، إلى محطة الشوا للبترول الواقعة على مدخل شارع المنصورة بحي الشجاعية، حيث كان ينتظره هناك الإستشهادي/ محمد المدهون، الذي أحضر معه مسدساً للمشاركة في العملية، وتسلم الإستشهادي، محمد المدهون، قيادة السيارة، وجلس إلى جانبه في المقعد الأمامي الإستشهادي/ منذر ياسين، وإنطلقت السيارة بإتجاه الجنوب في تمام الساعة 10،50 صباحاً من يوم السبت الموافق 2000/11/11 ، وقبل وصول الهدف بعشرات الأمتار، تمهل السائق المدهون، ونزل الإستشهادي/ منذر ياسين من السيارة، ومضى سيراً على الأقدام بإتجاه الجيبات العسكرية التي كانت تقف على قارعة طريق شارع المواصي، وعند إقترابه من الجيب الأول أسرع وأشهر سلاحه صوب الجندي “الإسرائيلي” الذي كان يجلس في المقعد الأمامي إلى جانب سائق الجيب العسكري وأطلق النار من مسدسه من مسافة صفر على رأس الجندي، وفجأة ظهرت السيارة الدلتا الزرقاء التي كانت يستقلها الإستشهادي/ محمد المدهون، وجاءت مسرعة وتوقفة أمام الجيب المستهدف وأشهر الإستشهادي الآخر مسدسه وباشر الآخر بإطلاق النار من خلف كرسي القيادة صوب الجنود وفقاً لتصريحات نائب قائد فرقة غزة في جيش الإحتلال لصحيفة “يديعوت أحرونوت” نقلاً عن جنود نجوا من العملية وأدلوا بشهادتهم بالتحقيقات التي أجرتها قيادة الإحتلال عقب العملية التي أكد فيها مقتل إثنين من قوته العسكرية، وإصابة ثالث بجراح، ومن بين القتلى ضابط في “كتيبة شاكيد” بلواء جفعاتي يدعى “أبنير شالوم” يبلغ من العمر 29 عاماً وهو من مدينة إيلات وقـد إلتحق بالخدمة العسكرية في جيش الإحتلال منذ العام 1991 .

 

 

 

 

ويؤكد “أبو عاهد” أن العملية كان لها أبعاد إستراتيجية ساهمت بعسكرة الإنتفاضة لما حققته من نتائج إيجابية من خلال تحقيق عنصر قوة الردع، والرد على جرائم الإحتلال، وشجعت الشباب الفلسطيني، ورفعت الهمم وساهمت بفتح باب العمليات الإستشهادية على مصرعيه، وأدخلت الرعب إلى قلوب جنود الإحتلال الذين كانوا يقفون على حواجز الموت العسكرية قبل العملية ويتراهنون على قنص وإصطياد الأطفال والنساء والشيوخ وقتلهم بدم بارد .

777

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صورة الضابط الصهيوني أبنير شالوم أحد قتلى العملية

صورة الضابط الصهيوني أبنير شالوم أحد قتلى العملية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإستشهاديان منذر ياسين ومحمد المدهون

الإستشهاديان منذر ياسين ومحمد المدهون

_________________________________________________________

ملاحظة: التعليقات و المقالات تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر عن رأي أقصى برس

عودة للصفحة الرئيسية

لإستقبال أخبار أقصى برس  مجاناً عبر جوالك إضغط هنا

صفحتنا على الفيس بوك 

صفحتنا على تويتر

قناتنا على يوتيوب

2014-12-09_082650

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: