• عبد الرحمن ثابت - ابو سالم .. رحمه الله

  • وفد من كتائب الأقصى - لواء غزة يبارك لعائلة غزال زفاف إبنهم: عبد المجيد غزال

  • وفد من كتائب شهداء الأقصى - لواء غزة يزور المناضل: ياسر الأيوبي

  • وفد من كتائب شهداء الأقصى - لواء غزة يزور المناضل: ياسر الأيوبي

  • وفد من كتائب شهداء الأقصى - لواء غزة يزور المناضل: ياسر الأيوبي

  • كتائب الأقصى - لواء غزة تزور أمين سر منطقة شهداء المغراقة المناضل: ماهر الجمل

  • الشهيد القائد عاطف عبيات

  • كتائب الأقصى - لواء غزة تزور أمين سر منطقة شهداء المغراقة المناضل: ماهر الجمل

  • بالصور: حركة فتح وكتائب شهداء الأقصى – لواء غزة تكرمان متفوقي دورة القدس لتحفيظ القرآن الكريم

  • فعاليات بطولة الشهيد الأسير عرفات جردادت ولمسة وفاء لكافة الأسرى البواسل الأبطال.. برعاية إقليم شرق غزة

  • وفد من كتائب شهداء الأقصى - لواء غزة يهنئ الأخ المناضل: ناهض مصلح " أبو فايز " بقدوم مولوده الجديد

  • قناة أقصى برس على يوتيوب

  • المتواجدون الآن داخل الموقع

هارتس: غزة تحولت بالفعل الى تهديد وجودي على (اسرائيل) ليس بسبب حماس فقط

المقاومة الفلسطينيةاقصى برس – في يوم الثلاثاء القادم يتوقع أن ينتهي النقاش الذي يجري منذ سنة ونصف بين ايران والقوى العظمى في الغرب بالتوقيع على الاتفاق النووي النهائي. التقديرات تقول إنه اذا لزم الامر تأجيل التوقيع بضعة ايام، فان الاتفاق هو أمر مفروغ منه.

في حين أن الخطوة الاستراتيجية الأهم في الشرق الاوسط في العقود الاربعة الاخيرة، ستتحقق – فان اسرائيل صامتة. هل سمع أحد ما عن التهديد الايراني في الآونة الاخيرة؟ هل تحدث أحد ما عن الاتفاق النووي وتأثيراته؟.

اسرائيل منشغلة اليوم عن التهديد الايراني، لأن هناك خطر أكبر يحلق فوقها: تقرير مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة. يمكن الصراخ بأن الحديث عن دعاية مناهضة لاسرائيل أو لاسامية، والقول إننا لن نقرأه، أو التلويح بالانظمة الظلامية مثل كوريا الشمالية، سوريا وايران، من اجل التباكي على تحيز الامم المتحدة – في الحقيقة ليس التقرير، بل عملية الجرف الصامد هي التي كشفت الدوافع الأكثر ظلامية التي قد تكشف عنها دولة في سلوكها تجاه المواطنين. بالمناسبة، التقرير يُبدي مراعاة كبيرة وليونة تجاه اسرائيل حيث لا يساويها بتلك الدول، بل هو يتعامل معها كدولة محترمة يتوقع منها التصرف حسب القانون الدولي وقوانين الحرب.

تقرير الامم المتحدة لا يمزق شعار التسويق الكاذب الذي يقدمه الجيش على أنه الجيش الاكثر اخلاقية في العالم فقط – بل يتعامل ايضا مع اسرائيل وحماس بالتساوي: مقاتلون مقابل مقاتلين، مواطنون مقابل مواطنين. لكن مشكلة اسرائيل الكبيرة ليست اذا كان التقرير متوازن أو منحاز – التخلف الاسرائيلي موجود في كون القيادة والجمهور يعتبرون التقرير – وليس سبب كتابته، عملية الجرف الصامد – هو سبب المشكلة.

تقريران، أحدهما للامم المتحدة والثاني لاسرائيل، يتصارعان. الاول يعرض موقف العالم من اسرائيل، والثاني يعرض كيف تنظر اسرائيل الى نفسها. من هنا ينبع الغضب الكبير على تقرير الامم المتحدة. هذه معركة حول الشكل والصورة، حول الحفاظ على المرآة المهشمة التي قالت لاسرائيل دائما إنها الأجمل وإن سياستها صادقة وعادلة وإن الاخلاق اليهودية تسيطر فيها.

لكن ما وراء هذا الصراع الهام على الشكل والصورة، وتحت تهديد التوصية بمحاكمة اسرائيل في محكمة الجنايات الدولية، يجب قراءة التقرير وكأنه وثيقة مراقب الدولة. فهو يتعامل مع الاعراض المخيفة التي تبينت في الجرف الصامد، لكنه يستوجب علاجا جذريا يقدم الاجابات على اسئلة صعبة، بدءً من عملية اتخاذ القرارات للخروج الى الحرب ومرورا بطريقة تطبيقها وانتهاءً بالنظرية الامنية لاسرائيل. 

 

 

 

 

هذه النظرية تستند الى فرضية أن اسرائيل توجد دائما في خطر وجودي، وأن مصدر قوتها الوحيد هو الجيش الاسرائيلي. ولا تجد أي فرق بين حماس وحزب الله، بين السلطة الفلسطينية وبين ايران. فجميعها تشكل تهديدا وجوديا، ويجب وضع الجيش في مواجهتهم.

المشكلة هي أن الشرعية التي تطلبها اسرائيل لادارة هذه الحروب، لا تطلبها فقط من مواطنيها بل من دول العالم. فجأة يظهر هذا التقرير ويهدد باخراجها من أسرة الشعوب. واسرائيل نفسها التي نجحت في تجنيد العالم ضد ايران وأقنعته بأن يتعامل مع حماس وحزب الله على اعتبارها منظمات ارهابية، تحولت بنفسها الى دولة سلاح يسعى العالم الى ترويضها. دولة كهذه لا يمكنها أن تسحر العالم أكثر بعيونها الزرقاء. فهي ستجد صعوبة في الاقناع بأن ايران هي التهديد، أو أن الاتفاق معها يهدد وجودنا. 

واصدقاءها ايضا يشتمون ذلك. غزة تحولت بالفعل الى تهديد وجودي على اسرائيل، ليس بسبب حماس بل بسبب 1462 قتيل من مواطنيها، ثلثهم اولاد ذكروا في التقرير.

هآرتس 25/6/2015

 

 

_________________________________________________________

ملاحظة: التعليقات و المقالات تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر عن رأي أقصى برس

عودة للصفحة الرئيسية

لإستقبال أخبار أقصى برس  مجاناً عبر جوالك إضغط هنا

صفحتنا على الفيس بوك 

صفحتنا على تويتر

قناتنا على يوتيوب

2014-12-09_082650

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: