قائد الأركان الصهيوني يحاول استخلاص عِبر الفشل بغزة و يروج لحرب جديدة في الصيف القريب

غادي ايزنكوتاقصى برس – انتقد خبير عسكري صهيوني تجاهل قيادة جيش الاحتلال، للفشل الذي مُني به جيشهم في عدوانهم الصيف الماضي على قطاع غزة، مؤكدًا اعتراف ضباط الميدان بذلك واستخلاصهم للعبر.

وقال الخبير ألون بن دافيد في مقالة نشرتها صحيفة “معاريف” العبرية، إن “قادة الجيش حاولوا تسويق الفشل على أنه نصر مؤزر، متجاهلين سلسلة طويلة من الأخطاء المهنية، فيما يعرف قادة الجيش الميدانيين من قادة كتائب وقادة ألوية حقيقة ما جرى هناك في غزة”.

 

 

وأوضح أن “قادة الميدان يعلمون جيدًا بأن الجيش تورط في الحرب دون استعداد لها، وجرّ إليها جراً دون وجود خطط عملياتية ثابتة ولذلك فقد كان الأداء ضعيفًا”.

 

 

 

و قال بن ديفد إنه “منذ الصيف الماضي تجلس طواقم في غزة وبيروت وطهران، ومهمتهم تحليل ما جرى بشكل معمق مع كل الزوايا ويستخلصوا منها العبر، حيث استخلصت حماس وحزب الله وإيران عبرتين واضحتين من الحرب”.

 

 

 

ووفق الخبير الاسرائيلي فإن الأولى “هو خوف الكيان من حسم المعركة وتود إنهاء المعركة بالسرعة الممكنة وبشكل اقل إيلاما، والثانية فتتمثل في جدوى نقل المعركة إلى أرض العدو وسنرى ترجمة استخلاص هاتين العبرتين في المواجهة المقبلة”.

 

 

 

في حين يكمن دور قائد الأركان الجديد غابي آيزنكوت بحسب بن دافيد، في كيفية تحويل جنود المشاة إلى جنود قادرين على الوقوف في وجه الأهداف التي أنيطت بهم.

 

 

 

ويسعى ايزنكوت إلى محو صورة النصر المزيف الذي تغنى به قادة الجيش فور انتهاء العدوان، فيما يركز كثيراً حاليا على كلمة “الجاهزية”، وتأتي ترجمة ذلك عبر السعي قدماً في خطة التدريبات العسكرية التي يجريها الجيش.

 

 

 

 

وأشرف آيزنكوت خلال الأسبوع الماضي على مناورة عسكرية ضخمة بالجولان، والتي هاجمت خلالها 4 كتائب على منطقة يتواجد فيها قرابة الـ 80 مسلحاً في مشهد يحاكي ما جرى بالشجاعية خلال حرب غزة العام الماضي.

 

 

 

وعرج إلى اعترافات قائد الأركان الأسبق والذي قاد حرب لبنان الثانية عام 2006 “دان حالوتس” مؤخراً عندما وضع يده على الجرح وقال إن هزيمة لبنان كان سببها ضعف سلاح المشاة.

 

 

 

وتحدث بن دافيد عن فشل الحرب البرية في غزة و”لكن القوة المفرطة التي استخدمها الجيش هناك إضافة للحصار المصري خلق حالة من الردع لدى حماس” على حد زعمه.

 

 

 

 

وواصل حديثه قائلاً “يحاول آيزنكوت إدخال شعور أن هنالك حرباً جديدة الصيف القريب، داخل صفوف الجيش وذلك مع أن فرصة اندلاعها ضعيفة، إلا أن بقاء الجيش على أهبة الاستعداد يقلل أخطاء التنفيذ ساعة المواجهة”.

 

 

 

 

واختتم بن دافيد مقالته بالتحذير من أن تركيبة الحكومة الاسرائيلية الجديدة، قابلة للانفجار في أية لحظة، وفي حال أختار أحدهم استفزاز المسلمين في مكان كالأقصى فمن شأن هذا الصيف أيضاً أن يكون ساخناً بشكل خاص.

 

 

 

 

 

_________________________________________________________

ملاحظة: التعليقات و المقالات تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر عن رأي أقصى برس

عودة للصفحة الرئيسية

لإستقبال أخبار أقصى برس  مجاناً عبر جوالك إضغط هنا

صفحتنا على الفيس بوك 

صفحتنا على تويتر

قناتنا على يوتيوب

2014-12-09_082650

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: